منتديات مدرسه طه حسين
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك

ليكون مميزا بين المميزين

فأهلا بك

في منتديات مدرسة طه حسين

منتديات مدرسه طه حسين

منتدى العلم والايمان:
 
الرئيسيةحالة الطقسمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تكريم لجنة الاهالي بحفل تخريج السوادس
الأربعاء يوليو 02, 2014 5:00 pm من طرف مصطفى مره

» صور تسليم شهادات الانهاء
الثلاثاء يوليو 01, 2014 11:51 pm من طرف مصطفى مره

» تخرج السوادس في مدرسة طه حسين
الأحد يونيو 29, 2014 11:31 pm من طرف مصطفى مره

» عطلة سعيدة وبالتوفيق يا اعزائي يا طلاب طه حسين
السبت يونيو 28, 2014 5:12 pm من طرف ام وسيم

» دعوة خاصة الى اباء وامهات طلاب السادس بمدرسة طه حسين
الجمعة يونيو 27, 2014 11:04 am من طرف ام وسيم

» مبروك للفائزين في النهائيات المونديال بمدرسة طه حسين والف مبروك لصف السادس ج بفوزه بكاس الكؤوس
الخميس يونيو 26, 2014 3:23 pm من طرف ام وسيم

» انطلاق المونديال بمدرسة طه حسين
الثلاثاء يونيو 24, 2014 6:12 pm من طرف ام وسيم

» نصائح مفيدة وفعالة لتنظيف حوائط منزلك
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:55 pm من طرف ام وسيم

» التسويق الالكتروني واقع افضل من الخيال
الأربعاء يونيو 11, 2014 2:44 am من طرف محمد رأفت

» موقعك بالقوالب المميزة من برنامج ديموفنف 4 لادارة المحتوى
الإثنين يونيو 02, 2014 12:51 am من طرف marwan essam

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 145 بتاريخ الأحد سبتمبر 29, 2013 8:18 pm
التبادل الاعلاني
شاطر | 
 

 المولد النبوي الشريف.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوار
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل: 464
العمر: 15
الموقع: أحبــــ أنـــ أكونـــ طالبه محبوبه وكل الناس يحبونني لانني خلوقه
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 13/04/2009
السٌّمعَة: 0

مُساهمةموضوع: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 3:13 pm

مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت "مكة" على موعد مع حدث عظيم كان له تأثيره في مسيرة البشرية وحياة البشر طوال أربعة عشر قرنًا من الزمان، وسيظل يشرق بنوره على الكون، ويرشد بهداه الحائرين، إلى أن يرث الله الأرض وما عليها.
كان ميلاد النبي "محمد" صلى الله عليه وسلم أهم حدث في تاريخ البشرية على الإطلاق منذ أن خلق الله الكون، وسخر كل ما فيه لخدمة الإنسان، وكأن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ أمد بعيد.

وفي (12 من ربيع الأول) من عام الفيل شرف الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين "محمد" صلى الله عليه وسلم.وقد ذهب الفلكي المعروف "محمود باشا الفلكي" في بحث له إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولد يوم الإثنين (9 من ربيع الأول الموافق 20 من أبريل سنة 571 ميلادية).نسبه الشريف هو "أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة"، ويمتد نسبه إلى "إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان"، وينتهي إلى "إسماعيل بن إبراهيم" عليهما السلام.

وأمه "آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة"، ويتصل نسب أمه مع أبيه بدءًا من "كلاب بن مرة".ورُوي في سبب تسميته أن أمه أُمرت أن تسميه بذلك وهي حامل، وروي أن جده عبد المطلب رأى في منامه كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره، لها طرف في السماء وطرف في الأرض، وطرف في المشرق وطرف في المغرب، ثم عادت كأنها شجرة، على كل ورقة منها نور، وإذ بأهل المشرق والمغرب يتعلقون بها؛ فتأولها بمولود يكون من صلبه يتبعه أهل المشرق والمغرب، ويحمده أهل السماء فسماه "محمد".

وتبدو أسباب التهيئة والإعداد من الله تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم في مهمته الجليلة ورسالته العظيمة، جلية واضحة منذ اللحظة الأولى في حياته، بل إنها كانت قبل ذلك، وقد تجلى ذلك حتى في اصطفاء اسمه صلى الله عليه وسلم، فليس في اسمه أو اسم أبيه أو جده ما يحط قدره وينقص منزلته، وليس في اسمه شيء محتقر، كما أنه ليس اسمه اسمًا مصغرًا تستصغر معه منزلته، وليس فيه كبرياء أو زيادة تعاظم يثير النفور منه.ابن الذبيحين ويعرف النبي صلى الله عليه وسلم بابن الذبيحين، فأبوه "عبد الله" هو الذبيح الذي نذر "عبد المطلب" ذبحه ثم فداه بمائة من الإبل، وجده "إسماعيل" – عليه السلام- هو الذبيح الذي فداه ربه بذبح عظيم.

وقد اجتمع للنبي صلى الله عليه وسلم من أسباب الشرف والكمال ما يوقع في نفوس الناس استعظامه، ويسهل عليهم قبول ما يخبر به، وأول تلك الأسباب كان شرف النسب "وأشرف النسب ما كان إلى أولي الدين، وأشرف ذلك ما كان إلى النبيين، وأفضل ذلك ما كان إلى العظماء من الأنبياء، وأفضل ذلك ما كان إلى نبي قد اتفقت الملل على تعظيمه".

ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يهوديًا ولا نصرانيًا ولا مجوسيًا، لأنه لو كان من أهل ملة لكان خارجًا عن دين من يدعوهم فيكون عندهم مبتدعًا كافرًا، وذلك ما يدعوهم إلى تنفير الناس منه، وإنما كان حنيفًا مسلمًا على مله آبائه: "إبراهيم" و"إسماعيل" عليهما السلام.

مولد النبي صلى الله عليه وسلم إيذان بزوال الشرك
كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم نذيرا بزوال دولة الشرك، ونشر الحق والخير والعدل بين الناس، ورفع الظلم والبغي والعدوان.وكانت الدنيا تموج بألوان الشرك والوثنية وتمتلئ بطواغيت الكفر والطغيان، وعندما أشرق مولد سيد الخلق كانت له إرهاصات عجيبة، وصاحبته ظواهر غريبة وأحداث فريدة، ففي يوم مولده زلزل إيوان "كسرى" فسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار "فارس" ولم تكن خمدت قبل ذلك بألف عام، وغاضت بحيرة "ساوة".وروى عن أمه أنها قالت: "رأيت لما وضعته نورًا بدا مني ساطعًا حتى أفزعني، ولم أر شيئًا مما يراه النساء". وذكرت "فاطمة بنت عبد الله" أنها شهدت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: "فما شيء أنظر إليه من البيت إلا نور، وإني لأنظر إلى النجوم تدنو حتى إني لأقول لتقعن عليَّ".وروى أنه صلى الله عليه وسلم ولد معذورًا مسرورًا -أي مختونًا مقطوع السرة- وأنه كان يشير بإصبع يده كالمسبّح بها.محمد اليتيمفقد محمد صلى الله عليه وسلم أباه قبل مولده، وكانت وفاة أبيه بالمدينة عند أخوال أبيه من "بني النجار" وهو في الخامسة والعشرين من عمره.

وعلى عادة العرب فقد أرسله جدُّه إلى البادية ليسترضع في "بني سعد"، وكانت حاضنته "حليمة بنت أبي ذؤيب السعدي"، فلم يزل مقيمًا في "بني سعد" يرون به البركة في أنفسهم وأموالهم حتى كانت حادثة شق الصدر، فخافوا عليه وردوه إلى جده "عبد المطلب" وهو في نحو الخامسة من عمره.

لم تلبث أمه "آمنة" أن توفيت في "الأبواء" – بين "مكة" و "المدينة" – وهي في الثلاثين من عمرها، وكان محمد صلى الله عليه وسلم قد تجاوز السادسة بثلاثة أشهر.وكأنما كان على "محمد" صلى الله عليه وسلم أن يتجرع مرارة اليتم في طفولته، ليكون أبًا لليتامى والمساكين بعد نبوته، وليتضح أثر ذلك الشعور باليتم في حنوّه على اليتامى وبره بهم، ودعوته إلى كفالتهم ورعايتهم والعناية بهم.

محمد في كفالة جده وعمه
عاش "محمد" صلى الله عليه وسلم في كنف جده "عبد المطلب" وكان يحبه ويعطف عليه، فلما مات "عبد المطلب" وكان "محمد" في الثامنة من عمره، كفله عمه "أبو طالب"، فكان خير عون له في الحياة بعد موت جده، وكان أبو طالب سيدًا شريفًا مطاعًا مهيبًا، مع ما كان عليه من الفقر، وكان "أبو طالب" يحب محمدًا ويؤثره على أبنائه ليعوضه ما فقده من حنان وعطف.وحينما خرج "أبو طالب" في تجارة إلى "الشام" تعلق به "محمد" فرقّ له "أبو طالب" وأخذه معه، فلما نزل الركب "بصرى" -من أرض "الشام"- وكان بها راهب اسمه "بحيرى" في صومعة له، فلما رآه "بحيرى" جعل يلحظه لحظًا شديدًا، ويتفحصه مليًا، ثم أقبل على عمه "أبي طالب" فأخذ يوصيه به، ويدعوه إلى الرجوع به إلى بلده، ويحذره من اليهود.

محمد في مكة
وشهد "محمد" صلى الله عليه وسلم حرب الفجار – الذين فجّروا القتال في شهر الله الحرام رجب- وكان في السابعة عشرة من عمره.وحضر "حلف الفضول" وقد جاوز العشرين من عمره، وقد قال فيه بعد بعثته: "حضرت في دار عبد الله بن جدعان حلفًا ما يسرني به حمر النعم، ولو دُعيت إليه اليوم لأجبت".وقد عُرف النبي صلى الله عليه وسلم – منذ حداثة سنه – بالصادق الأمين، وكان موضع احترام وتقدير "قريش" في صباه وشبابه، حتى إنهم احتكموا إليه عندما اختلفوا فيمن يضع الحجر الأسود في مكانه من الكعبة، حينما أعادوا بناءها بعدما تهدّمت بسبب سيل أصابها، وأرادت كل قبيلة أن تحظى بهذا الشرف حتى طار الشرُّ بينهم، وكادوا يقتتلون، فلما رأوه مقبلاً قالوا: قد رضينا بحكم "محمد بن عبد الله"، فبسط رداءه، ثم وضع الحجر وسطه، وطلب أن تحمل كل قبيلة جانبًا من جوانب الرداء، فلما رفعوه جميعًا حتى بلغ الموضع، أخذه بيده الشريفة ووضعه مكانه.

وعندما بلغ "محمد" صلى الله عليه وسلم الخامسة والعشرين تزوج السيدة "خديجة بنت خويلد"، قبل أن يُبعث، فولدت له "القاسم" و"رقية" و"زينب" و"أم كلثوم"، وولدت له بعد البعثة "عبد الله".

من البعثة إلى الوفاة
ولما استكمل النبي صلى الله عليه وسلم أربعين سنة كانت بعثته، وكانت "خديجة" أول من آمن به من النساء، وكان "أبو بكر الصديق" أول من آمن به من الرجال، و"علي بن أبي طالب" أول من آمن من الصبيان.

وأقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث سنين يكتم أمره، ويدعو الناس سرًا إلى الإسلام، فآمن به عدد قليل، فلما أمر بإبلاغ دعوته إلى الناس والجهر بها، بدأت قريش في إيذائه وتعرضت له ولأصحابه، ونال المؤمنون بدعوته صنوف الاضطهاد والتنكيل، وظل المسلمون يقاسون التعذيب والاضطهاد حتى اضطروا إلى ترك أوطانهم والهجرة إلى "الحبشة" ثم إلى المدينة.

ومرّت الأعوام حتى عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة فاتحًا –في العام العاشر من الهجرة- ونصر الله المسلمين بعد أن خرجوا منها مقهورين، ومكّن لهم في الأرض بعد أن كانوا مستذلّين مستضعفين، وأظهر الله دينه وأعز نبيه ودحر الشرك وهزم المشركين.

وفي العام التالي توفي النبي صلى الله عليه وسلم في (12 من ربيع الأول 11هـ = 7 من يونيو 632م) عن عمر بلغ (63) عامًا.



:o8:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com/profile.forum?mode=register&a
سماهر
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل: 1216
العمر: 37
الموقع: ربي لا أدرى ما تحمله لى الايام لكن ثقتي بأنك معي تكفيني
12101965: 22
تاريخ التسجيل: 03/03/2010
السٌّمعَة: 8

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 4:29 pm


بوركتي يا سوار

فعلا انك شمعة المنتدى


***************


ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثناء


ها نحن نتفىء في ظلال شهر ربيع الأول .. ربيع الانوار… هذا الشهر الذي ولد فيه النبي، وفيه بعث وهاجر، وفيه توفي ايضا، نحن الان في شهر ربيع الأول وما يحمل في طياته من مناسبات وذكريات للنبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.


في يوم الاثنين الرابع عشر من شهر ربيع الأول ولد الحبيب المصطفى ليكون هاديا وقمرا منيرا، نبارك للامة الاسلامية هذه المناسبة. ولتكن هذه المناسبة ذكرا وحافزا على ان نحقق في انفسنا معنى الاتباع وليكون الرسول كما قال عنه رب العزة "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا "


جعل الله جميع اوقاتكم اوقات فرح وسرور




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com/profile.forum
شهناز
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل: 944
العمر: 45
الموقع: احب ان اكون كالطير..... بسماه والبحر ,,,,,بعطاءه والليل....... بسكونه
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 12/05/2010
السٌّمعَة: 8

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 6:13 pm

شكرا لك يا شمعة المنتدى..
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد الذي جاء بالبينات

وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد المؤيد بجلائل المعجزات

اللهم صل ولم وبارك على سيدنا محمد الذي ازهرت ببركته الرياض

ول وسلم وبارك على سيدنا محمد وانزع من قلوبناحب الشهوات والاغراض


:mm1:



:q2:



:..:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com
زينه ابو زرقه
عضو ذهبي


انثى
عدد الرسائل: 167
العمر: 13
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 12/04/2010
السٌّمعَة: 3

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 6:27 pm

شكرا لك يا سوار على هذه المعلومات القيمهشكرا جزيلا Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tahaschool.yoo7.com
خلود
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل: 1560
العمر: 41
الموقع: kholod.milhem@gmail.com
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 13/06/2010
السٌّمعَة: 27

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 8:03 pm





فإنه مما يغمر قلوبنا فرحاً ويمتلك مشاعرنا سروراً بهذه المناسبة العظيمة التي لها أعظم الأثر في النفوس تلك مناسبة ذكرى بزوغ شمس الحق وإشراق نور الحقيقة بمولد من أرسله الله رحمة للعالمين وبعثه إلى خلقه متمماً لمكارم الأخلاق مشيداً لصرح العدالة ناصباً معالم الهداية حالاً ألغاز الكون كاشفاً عن أسرار الحياة ذلك عبد الله ورسوله وحبيبه وصفيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يعرف التاريخ ولن يعرف له مثيلا من البشر في كمال خلقه وخلقه وفي الاتصاف بأرقى ما يتصوره العقل من صفات المخلوقين .


إن البشرية ظلت قبل إشراق نور مبعثه صلى الله عليه وسلم تهيم في ظلمات متراكمة وتتيه في ضلالات عمياء لا تميز في شؤون حياتها بين الخير والشر ولا بين المصلحة والمفسدة ولا بين الرقي والانحطاط ولا بين الحقيقة والوهم ولا بين العلم والجهل فقد كانت المفخرة الكبرى عند الناس استغلال القوى الطبيعية وإشباع النهم والغرائز وإراقة الدماء وابتزاز الأموال لا فرق في ذلك بني مجتمع ومجتمع ولا بين دولة وأخرى

,وكانت النزعات الشريرة والنزوات البهيمية المتمثلة في أعمال تلك الأمم الضارية التي لا رقة في قلوب كبرائها ولا انسجام بين أفرادها ، وهكذا بقيت البشرية تتقلب على جمر المآسي وتتجرع مرارة الظلم والهوان حتى أراد الله سبحانه وتعالى للأرض الميتة الهامدة أن ينفخ في هيكلها البالي روح الحياة حياة العلم والإيمان حياة الحق والعدالة حياة الرشد والهداية حياة ارتباط أبنائها برباط العقيدة الصحيحة حياة الاتصال بهذا الكون الواسع الذي تسبح كل ذرة منه بحمد الله تعالى حين أذن سبحانه لقطب دائرة الكون وتاج مفرق الوجود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن يتجلى نور محياه على عالم الشهادة في يوم الاثنين ثاني عشر ربيع الأول لخمسين يوماً من حدوث واقعة الفيل فاستقبلت الأرض أكرم ضيف نزل عليها ليكتسح منها التصورات الباطلة والمفاهيم الخاطئة والأوهام والخرافات التي راجت سوقها بين البشر فأصبحت عالقة بكل ذهن مالئة لكل قلب وقد كان صلى الله عليه وسلم أول ما نادى به ودعا إليه بكلمة ( لا إله إلا الله ) تلك الكلمة التي زلزلت عروش الظلم ودكت صروح البغي وأرست دعائم العدالة ورسمت خط المساواة وكشفت عن عيون الضعفاء المحتقرين ما نسجته أيدي الظلم من ستار كثيف وارى عنهم الحقائق لئلا يهتدوا إلى أن لهم في المجتمع حقوقا .

لقد أوحت هذه الكلمة العادلة الشاملة إلى كل قلب واع أنه لا فرق أمام الحق بين قوي وضعيف ولا بين غني و فقير ولا بين رفيع ووضيع ولا بين حاكم ومحكوم ولا بين إنسان وإنسان آخر فالكل عباد الله ليس الحكم إلا له ، وكل الكبرياء والعظمة والجلال والقهر والخلق والأمر مما استأثر به الله فلم يبق مجال لاستعلاء أحد على أحد أو استغلال إنسان لإنسان وإنما يحق للناس أن يتنافسوا في الاقتراب من الله بالعمل الصالح وبذلك يتباينون في المنازل والدرجات ، وهكذا ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو إلى هذه المثل العليا والمبادئ الرفيعة غير مبال بما يلقاه من تحديات الدهر ومعاكسات الزمن ضارباً أروع الأمثال لقادة الإصلاح وأرباب النهضات في الصبر على الشدائد وتجرع المآسي ، إذ كان صلوات الله وسلامه عليه يلقى جميع المصائب والمصاعب بقلب كله إيمان بالله وثقة بجلاله فلم يكن اليأس ليجد سبيلاً إليه ، ولا التردد يحوم حوله ، وبهذه الروح الفعالة تأثر الناس بدعوته ، فتقبلوا الإسلام موقنين أنه دين الحق والصواب ، ودين الهداية والرشد ، دين الأمن والسلام ، وعابوا ما كانوا عليه من عقائد متناقضة ، وأحوال متباينة ، وأخذ الإسلام يملأ العالم صيته مكتسحاً بتياره الهادر ما علق بالذهان من ترهات وأوهام ، جاعلاً من البشر كلهم أمة واحدة تجمعهم كلمة الله ، ويربط بين أقصاهم وأدناهم الإيمان بالله ، فلا قبلية ولا عنصرية ولا إقليمية ، إنما الفارق الإسلام أو الكفر ، هذه هي رسالة محمد صلى الله عليه وسلم إلى البشر ، فما أسعد ذكرى مولده الشريف التي تعيد إلى نفوس المؤمنين مواقفه المباركة كأنما يشاهدونها عن كثب .

إن من أهم ما يجب أن نحرص عليه هو أخذ العظات النافعة والدروس البالغة من أبعاد هذه الذكرى فما أحوج الأرض اليوم إلى دورة تاريخية تكون امتداداً لتلك الدورة الكبرى لتتلافى هذه البشرية التي عادت إلى جاهليتها الأولى فأصبحت تتسكع في أحلك الظلمات ، وتهيم في اخطر المتاهات ، وأصبح من أبرز خصائصها وأوضح سماتها الحسد والجشع والتنافر والتدابر ، والقسوة والاستبداد ، تفتح لها من علوم الطبيعة ما يمكنها به الترفيه على العالم وتوحيد الشمل وتعميم روح الطمأنينة والسلام ولكنها استغلتها في الإبادة والتدمير وإثارة البغضاء والفصام وإشاعة الأكاذيب وترويج الرذائل فأصبحت الحياة يساورها القلق ويهددها الاضطراب ولذلك تبرم منها كثير من الشباب الحائر فأصبح الانتحار عندهم الحل الوحيد لمشاكلها والراحة الفريدة من متاعبها ، كل ذلك نتيجة تقلص الإيمان من القلوب واستيلاء الحيرة والشك عليها .

إن هذه الحالة البارزة الشاهرة لدليل قاطع على صدق من يقول من علماء المسلمين ومفكريهم في هذا العصر (( إن الزمان قد استدار كهيئته حين بعث الله محمد صلى الله عليه وسلم فما أحوجه اليوم إلى مثل تلك الدورة الكبرى يقوم بها قوم من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يحكمون لأمر الله منجزون لوعده حريصون على مرضاته لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة يرجون تجارة لن تبور ) إن بأمثال هؤلاء البررة المخلصين يعيد الزمان تاريخه الذهبي ويتحقق وعد الله لعباده المؤمنين بالنصر والتمكين كما تحقق في العصور الغابرة ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناًُ يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون ) اللهم أعنا على طاعتك وجنبنا معصيتك واهدنا لمرضاتك وحقق لنا وعدك وانصرنا على عدوك ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .




000000000000000000000000000
رائعه سوار بارك الله فيكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com/profile.forum?
هبه مره
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل: 547
العمر: 15
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 23/01/2009
السٌّمعَة: 6

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الإثنين فبراير 14, 2011 9:53 pm







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com/forum.htm
مجد عزب
عضو مميز


ذكر
عدد الرسائل: 718
العمر: 16
الموقع: نشات عزب
12101965: 12101965
تاريخ التسجيل: 19/07/2010
السٌّمعَة: 10

مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي الشريف.   الثلاثاء فبراير 15, 2011 8:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم........
أفضل الصلاة وأتم التسليم على أول الخلق خاتم الأنبياء والمرسلين سيد ولد لأدم يوم الدين شفيع الغر المحجلين سيدنا وحبيبنا وقرة أعيننا سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى أله وصحبة والتابعيين وتابعيهم ومقلديهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( إن لله تعالى في دهركم نفحات آلا فتعرضوا لها ))

ونحن نعيش هذه الأيام بعض من هذه النفحات المباركات أيام المولد الشريف لأشرف الخلق وسيدهم سيدنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ويوم المولد الشريف لا يخفى على احد من بركته وقد أشرقت الدنيا يوم مولد سيدنا محمد ولم تكن ليلة مولده صلى الله عليه وسلم كأي ليلة من الليالي ففيها حدث العجب العجاب من اهتزاز عرش كسرى وانطفاء النار في فارس والتي دامت ألف عام وغيرها.

ويوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم يوم عظيم وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم:

(( سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم الاثنين فقال: هذا يوم ولدت فيه وانزل علي فيه ))

والصيام هو احتفال بيوم الاثنين وقد ربط الرسول صلى الله عليه وسلم بين المناسبات الدينية والمناسبات التاريخية والدليل على ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة فوجد اليهود يحتفلون بيوم عاشوراء فسألهم فقالوا/ هو يوم أغرق الله تعالى فيه قوم فرعون ونجى موسى ، نحن نصومه شكرا لله تعالى ، فقال الرسول الأعظم: نحن أولى بصوم موسى منكم.

وقد يقول قائل أن الاحتفال بعيد المولد بدعة ولم يفعلها النبي ولا أي احد من الصحابة

والقول في ذلك أنها بدعة حسنة ( والتسمية ربما لا تصح ) ولم يفعلها احد من الصحابة رضوان الله عليهم ولكن لا ضرر فيها ناما فيها من الخير الوافر ما فيها من اجتماع الناس وصلة الأرحام والتكثير من ذكر الله والصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وإعلاء كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله وكثير من الأمور الموجودة الآن ولم يفعلها الصحابة ولا الرسول صلى الله عليه وسلم وهي جائزة شرعاً والدين الإسلامي دين يسر لا دين عسر والفرح البادي في مثل هذه المناسبة هو خير للأمة لا شر عليها.

وتستحضرني أية كريمة وانا اكتب هذه الحروف اربطها بذكرى مولد سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، يقول ربنا جل وعلا :

بسم الله الرحمن الرحيم

((قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ))

صدق الله العظيم

ومعنى الآية الكريمة أن المسلمين فليفرحوا بما هداهم الله واتاهم من الرحمات وهو أولى ما يفرحون به

وقال تعالة في اية كريمة ثانية :

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ))

صدق الله العظيم

وإرسال النبي صلى الله عليه وسلم رحمة للناس وعلى المؤمنين أن يفرحوا برحمة الله تعالى والنبي هو الرحمة وعلينا الفرح به وبيوم ومولده عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

والله تعالى أعلم

إن أصبت من الله وان أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله غفور رحيم

وبعض مما قيل في يوم مولد النبي الاعظم والرسول الاكرم سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

من قصدية البردة الشريفة للامام البوصيري رحمه الله




دع مــا ادعـتـه النـصـارى فــي نبيـهـمواحكـم بمـا شئـت مدحـا فيـه واحتـكـم
وانسب إلى ذاته ما شئت من شـرفوانسب إلى قدره ما شئت من iiعظم
فـــإن فـضــل رســـول الله لــيــس لــــهحـــــد فـيــعــرب عــنـــه نـــاطـــق بـــفـــم


ويقول احد الشعراء

ان القلوب إلى الرسول تميل
ومعي بذلك شاهد ودليل
أما الدليل إذا ذكرت محمدا
صارت دموع العاشقين تسيل
ياحبيبي والله أنا بخيل بخيل
هذا رسول الله هذا المصطفى
هداني رب العالمين خليل
صلوا عليه فإن من سمع اسمه
فلم يصلي عليه فهو بخيل بخيل

ويقول الامام الوبصيري ايضا في بردته




ابــان مـولـده عــن طـيـب عنـصـرهيـاطــيــب مـبــتــدإٍ مــنـــه ومـخـتـتــم
يـــومٌ تـفــرس فـيــه الـفــرس انـهــمقـد أُنــذرو بحـلـول الـبـؤس والنـقـم
وبات ايوان كسـري وهـو منصـدعكشمل اصحاب كسري غير ملتئم



اللهم صل وسلم وبارك وكرم على سيدنا ومولانا السابق للخلق نوره * الرحمة للعالمين ظهوره عدد من مضى من خلقك ومن بقي ومن سعد منهم ومن شقي * صلاةً تستغرق العدّ وتحيط بالحدّ * صلاةً لا غاية لها ولا انتهاء ولا أمد لها ولا انقضاء * صلاتك التي صليت عليه * صلاةً دائمةً بدوامك باقية ببقائك لا منتهى لها دون علمك * وعلى آله وصحبه كذلك والحمد على ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

المولد النبوي الشريف.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسه طه حسين ::  ::  :: -