منتديات مدرسه طه حسين
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك

ليكون مميزا بين المميزين

فأهلا بك

في منتديات مدرسة طه حسين

منتديات مدرسه طه حسين

منتدى العلم والايمان:
 
الرئيسيةالرئيسية    مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اختار خطة الاستضافة الغير محدودة الان!
السبت ديسمبر 20, 2014 4:44 am من طرف امير الصمت

» السيرفرات السحابية وافضل خمس شركات تقدمها
الخميس ديسمبر 18, 2014 4:12 am من طرف marwan essam

» تحديات برنامج ديموفنف الاصدار الرابع
الخميس ديسمبر 18, 2014 4:10 am من طرف marwan essam

» برنامج ديموفنف لادارة المحتوى الاصدار الرابع
الخميس ديسمبر 18, 2014 4:07 am من طرف marwan essam

» النسخة التجريبية لبرنامج ديموفنف4 لادارة المحتوى
الخميس ديسمبر 18, 2014 4:00 am من طرف marwan essam

» 5 نقاط هامة يجب مراعتها عند استضافة موقعك بأسعار رخيصة
الخميس ديسمبر 18, 2014 3:57 am من طرف marwan essam

» السيرفرات السحابية للاستضافة (Cloud Server) منصة الاستضافة الجديدة لموقعك
الخميس ديسمبر 18, 2014 3:55 am من طرف marwan essam

» برنامج ادارة المحتوى "CMS" لادارة موقعك بنجاح
الخميس ديسمبر 18, 2014 3:53 am من طرف marwan essam

» ديموفنف 4 لادارة المحتوى متوافق مع المتصفحات والاجهزة الذكية
الخميس ديسمبر 18, 2014 3:52 am من طرف marwan essam

» ديموفنف وتغطية مؤتمر القاهرة الدولى للاتصالات Cairo ICT
الخميس ديسمبر 18, 2014 3:50 am من طرف marwan essam

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 145 بتاريخ الإثنين سبتمبر 30, 2013 3:18 am
التبادل الاعلاني
شاطر | 
 

 معلومات عن المانجو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
براءه
عضو ذهبي


انثى
عدد الرسائل: 175
العمر: 14
الموقع: google
12101965: 13576429
تاريخ التسجيل: 14/01/2011
السٌّمعَة: 10

مُساهمةموضوع: معلومات عن المانجو   الثلاثاء أبريل 05, 2011 8:50 pm

تعتبر المانجو من ثمار الفاكهة ذات الشهرة العالمية تزرع في المناطق الدافئة شتاء وبعض مناطق حوض البحر المتوسط


الوصف النباتي:
المانجو تعمر طويلا خاصة الأشجار البذرية منها ويقول بعض الباحثين في هذا المجال عن وجود أشجار مانجو مثمرة وبحالة جيدة بعد زراعتها بثلاثمائة سنة وهي من الأشجار مستديمة الخضرة ثنائية الفلقة واسمها العلمي Magnifera Indica L. وتتبع الفصيلة Anacardiaceae ومن رتبة Sapindales موطنها الأصلي من الهند وجنوب شرق آسيا وتشير المراجع إلى زراعتها في الهند منذ أربعة آلاف سنة وأهميتها في المناطق الاستوائية كأهمية التفاح في المناطق المعتدلة الباردة وتعتر عالميا الثمرة الأكثر تذوقا ونكهة من بين ثمار الفاكهة على الإطلاق.

الشجرة:
متوسطة إلى كبيرة الحجم متناظرة ذات مظلة مستديرة إما كثيفة قليلة الارتفاع أو قائمة مفتوحة

الأوراق:
طويلة قائمة أو متهدلة رمحية يتراوح طولها بين 15-40 سم جلدية الملمس ذات لون قرمزي وهي صغيرة تصبح خضراء داكنة عند تقدمها في العمر عمرها أكثر من سنة بعدها تسقط ويكون تساقطها عادة في موجات تلي دورات النمو والتي تحدث على الشجرة إما قدرة الورقة على التمثيل فهي تكاد تكون معدومة عند مرحلة اللون القرمزي وقليلة في مرحلة اللون الأخضر الداكن ولكنها على أشدها عندما تكون خضراء تظهر أوراق المانجو في موجتين أو ثلاث موجات بدءا من شهر آذار وحتى أيلول وذلك فان قمة الشجرة تحوي على ألوان عديدة

الأزهار:
صغيرة بيضاء مشربة باللون الزهري تظهر حسب المناخ إما على مدار العام وغالبا من شباط وحتى أيار وتظهر في عناقيد كبيرة تحوي كل منها ما بين 500-4000 زهرة معظمها أزهار مذكرة والباقي أزهار كاملة ونسبتها في العنقود ما بين 5-75 % والتلقيح يتم بالحشرات والنحل ليس مهما في تلقيح المانجو.
والملاحظ أن الأزهار يبدأ في الجهة القبلية الدافئة إما بدء تحول البراعم الزهرية فيكون في تشرين الأول السابق للإزهار.

الثمار:
متفاوتة الحجم والشكل والصفات المختلفة لونها مخضرة أو مصفرة أو حمراء يختلف وزنها ملمسها أملس لامع جلدي يحيط باللب الأصفر المأكول. الثمرة حسلية فيها بذرة واحدة كبيرة تنضج الثمرة وهي على الأشجار وتقطف وهي صلبة خضراء ليسهل شحنها إلى الأسواق وتعتبر الثمار ناضجة على الأشجار عندما يبدأ تحول اللون الأخضر إلى الأصفر

الجو الملائم:
جو حار رطب تسوده فترة من الجفاف خاصة وقت الأزهار ونضج المحصول
تتأثر بالبرد ولذلك تزرع بين أشجار مؤقتة أخرى كالحمضيات والموز وتعتبر المانجو أكثر الأشجار مستديمة الخضرة حساسية للبرد والصقيع كما أن درجات الحرارة المرتفعة صيفا تسبب تشقق الساق وتبقع الثمار ولذلك يفضل أن تطلى الساق والفروع وترش الثمار مزيج بوردو.

التربة:
تتطلب المانجو الأراضي جيدة الصرف

التكاثر:
بالبذرة التي تزرع بعد تناول الثمار وتخرج من البذرة في أصناف المانجو أكثر من بادرة بما يماثل الحمضيات ولكن ليس معنى ذلك وجود ظاهرة تعدد الأجنة إنما تقسم بذور أصناف المانجو من حيث عدد الأجنة فيها إلى:

1. أصناف تحوي بذورها على جنين واحد جنسي تكون صفات الأشجار الناتجة فيها مغايرة لصفات الأم
2. أصناف تحوي بذورها على أكثر من جنين وعند إنباتها تخرج منها بادرات يتراوح عددها ما بين 1-11 بادرة وغالبا ما تكون كلها أجنة خضرية لضمور الجنين الجنسي وتكون البادرات في هذه الحالة مماثلة للام وتعتبر نوعا من التكاثر الخضري.

القيمة الغذائية للثمار:
• تحوي ثمار المانجو 80% ماء
• كربوهيدرات 17%
• سكر مختزل 3 %
• السكروز 6%
• اضافة إلى نسبة اقل من 1% لكل من الألياف والرماد والبروتين والدهون
• غنية في كل من فيتامينات A, B,C

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى10-05-2008, 10:54 PM
المانجو : الفائدة واللذة من القشرة حتى البذرة!


المانجو هذه الفاكهة الاستوائية، لم تعد رائجة في مناطقها الحارة فحسب، بل أصبحت مرغوبة في كل مكان.. فهي تحمل الكثير من الأسرار والفوائد الغذائية.. وتستخدم كمخللات ودواء وحلويات ورغم أن أصلها شبه القارة الهندية، إلا أنها تزرع الآن في كل القارات. ويعتبر المانجو من أكثر الفواكه شعبية ورواجاً في المناطق الاستوائية. وقد بدأت زراعتها منذ حوالي ستة آلاف سنة. وكان الاعتقاد السائد أن موطن المانجو الأصلي هو الهند ولكن الدراسات الحديثة تشير إلى احتمال نشأتها في منطقة آسام - بورما - تايلاند. وتعد المانجو أحد أهم المحاصيل التجارية في العالم حيث تأتي الهند في مقدمة الدول المنتجة لها. وتزرع أيضاً في الفلبين وأندونيسيا وجزيرة جاوا وتايلاند وبورما وماليزيا وسريلانكا وشمال استراليا، وهي معروفة أيضاً في مصر وفلسطين وجنوب أفريقيا وجزر الهاواي وجزر الهند الغربية، هذا وقد ادخلت زراعة المانجو حديثاً إلى أمريكا وهي الآن محصول تجاري مهم في فلوريدا والمكسيك والبرازيل ودول أمريكا اللاتينية الأخرى. الفونسو ونمرود وكنسنجتون هناك الآن الآلاف من سلالات المانجو التي تزرع في شتى أنحاء العالم ولكن ليست كلها تنتج على مستوى تجاري. وقد برزت مشكلة في تسمية هذه السلالات لوجود أسماء مترادفة كثيرة، حيث يكون للسلالة الواحدة عدة أسماء حسب المناطق المختلفة وكمثال لذلك فإن سلالة الفونسو، وهي من أجود السلالات المنتجة في الهند، تعرف أيضاً باسم بادامي وقوندو وبانتام جاثي وخاضر وآفس وهابس. توجد بالهند سلالات الأكل مثل الفونسو، بانقالورا، وبومبي، وسلالات العصير مثل بيقرين، وبداراسام. وفي باكستان توجد سلالة سندري، وفي الفلبين كارباو، وبيكو. وفي أفريقيا سلالات بوريبو، وتفاح، ومبروكة. وفي فلسطين سلالة نمرود. وتوجد في استراليا سلالة كنسنجتون. وفي فلوريدا آدمز وأليس. وفي هاواي سلالة بوب، وأدواردز. وفي المكسيك سلالة أتولفو، ودبلوماتيكو. إنضاج الثمار وتخزينها التخزين والإنضاج عاملان مهمان في إنتاج المانجو. ووفقاً لبعض الباحثين فأن ثمار المانجو الطازجة يمكن تخزينها في درجات حرارة أقل من10ْ درجة مئوية، ولكن الأمر يختلف إذا كانت الكمية المراد تخزينها كبيرة، لأنه في هذه الحالة قد تنتج غازات متطايرة نتيجة التنفس وقد تتأثر جودة المنتج النهائي بسبب هذه الغازات. وحتى في حالة تخزين الكميات الصغيرة قد تتأثر النكهة واللون نتيجة التخزين الطويل. ومن أقدم طرق إنضاج المانجو في الهند، تغطيتها بقش الأرز، مما يؤدي إلي تحسن واضح في اللون والنكهة. ومن طرق التخزين الأخرى تلف ثمار المانجو في ورق الصحف ولفائف الورق، ويعتقد أن هذه المواد التي تستخدم كوسائد تمتص الرطوبة التي تطلقها ثمار المانجو، وهكذا تحتفظ برطوبة وحرارة مناسبتين للتخزين. أيضاً يستخدم الماء الحار لمنع فساد ثمار المانجو، ويؤدى إلى سرعة إنضاج الثمار كما استخدمت مواد أخرى مثل غاز الايثفون، وغاز الإيثلين في الإنضاج، ولكن على مستوى تجاري. فوائد من القشرة حتى البذرة لكل جزء في شجرة المانجو استخدام، فلحاء المانجو مصدر جيد للتانينات «16 ـ 20%»، ويستخدم لدبغ الجلود ويعتقد أن له خصائص علاجية ضد مرض الدفتيريا والروماتزم. أما بذور المانجو المحمصة فقد استخدمت كغذاء للإنسان في وقت المجاعات في أفريقيا والشرق الأقصى، وتغمر البذور في الماء لطرد المواد القابضة، ثم تجفف وتطحن قبل استهلاكها. وتحتوي البذور على نسبة عالية من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والمعادن، ويستخدم مطحونها أيضاً كدواء طارد لديدان الأمعاء ولعلاج البواسير الدامية. تستخدم ثمرة المانجو كملين للأمعاء ومدرة للبول، ومسببة للعرق، وملطفّة لحرارة الجسم. ولثمار المانجو استخدامات شتى في الهند، فالثمار الغضة تستخدم في إنتاج المخللات التي يمكن تخزينها لأكثر من عام. أما الثمار الناضجة فتصنع كشرائح تحفظ في محاليل سكرية أو كهريس، أو عصائر، أو رحيق، أو مربى، أو مخللات، أو كصلصة مانجو. ومن المنتجات الحديثة هناك مُصَبَّع ثمار المانجو ورقاقات المانجو وبذرة المانجو وشرائح المانجو المجففة، وبوريه المانجو، ورقائق المانجو بالحبوب، وشعيرية المانجو. ويلاحظ أن بعض الأشخاص لديهم حساسية من ثمار المانجو، وقد وجد بعض الباحثين أن المادة المسببة للحساسية هي مركب بنتاديكايل كاتكول. أوراق المانجو وفيتامين C أوراق المانجو الطرية مصدر جيد لفيتامين (c)، وتستخدم هذه الأوراق كخضروات في جاوا والفلبين. وفي حالة ندرة أعلاف الحيوانات تستخدم الأوراق كبديل لتغذية الأبقار. مستودع للفيتامينات والأحماض والبروتينات تحتوى ثمار المنجو على فيتامين (2) و(أ) وتتركب المكونات الكيمائية الرئيسة لثمار المانجو متالكربوهيدرات والأحماض العضويةوالبروتينات والصبغات، والمواد البكتبنية والبوليفينولات والفيتامينات والمعادن. أما السكريات الرئيسية في ثمار المانجو فهي الجلكوز والفركتور والسكروز. وهناك بعض السكريات التي توجد بنسبة قليلة وتحتوي على سبع ذرات كربون، ويعتقد أنها مسؤولة عن زيادة نسبة السكر في بول مرضى السكري. وأثناء نضج الثمار تظل نسبة الجلوكوز والفركتوز ثابتة، بينما تزيد نسبة السكروز إلى أربعة أضعاف نتيجة تحلل النشا، وهذه الزيادة في نسبة السكروز هي التي تؤدي إلى الطعم الحلو في ثمار المانجو. أما الأحماض العضوية الغالبة فهي حمض الستريك والماليك. عند بداية الإثمار تكون المانجو عالية الحموضة وأثناء مرحلة النضج تبدأ الحموضة في الانخفاض حتى تصل إلى أقل من 1% في نهاية مرحلة الإنضاج، ومن السلالات الحمضية سلالة الفونسو التي تصل الحموضة بها إلى 3% أثناء فترة الحصاد. الصبغات الطبيعية في ثمار المانجو هي الكلوروفيل والكاروتينات (فيتامين أ) وصبغات أخرى تؤدى إلى تعدد ألوان الثمرة من أخضر إلى أصفر إلى أصفر مخضر، وهكذا. اما أن الطعم القابض في ثمار المانجو الغضة مصدره وجود المواد البوليفينولية بكميات كبيرة، عند وصول الثمرة إلى مرحلة الإنضاج تنخفض نسبة هذه المواد ويقل الطعم القابض.

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 11:33 AM
طريقة ري المانجو

تحتاج أشجار المانجو من بداية زرعتها إلى الري على فترات متقاربة وذلك لزيادة النمو ولعدم تحملها للعطش وتروى الشتلات في السنة الأولى من عمر النبات بمعدل 2-3 مرات صيفا وبعدل 1-2 مرة في الربيع و بكمية تراوح بين 15-25 لتر في الرية الواحدة . وتزداد الكمية بزيادة عمر النبات حتى عمر 4 سنوات .

ري الأشجار الكبيرة ( المثمرة ) : تبدأ أشجار المانجو في الإثمار من عمر 4-5 سنوات ولذلك فإن هذه الأشجار تحتاج إلى تعطيش ( إيقاف الري ) قبل فترة الإزهار بمدة ( شهر / شهرين ) حسب عمر الشجرة ونوع التربة ويتم التعطيش في منطقة جازان مع بداية شهر نوفمبر إلى نهاية شهر ديسمبر ثم يبدأ في الري عند بداية الإزهار بكمية معتدلة حيث أن الكمية الكبيرة تؤدي إلى تساقط الأزهار والكمية القليلة أيضاً تؤدي إلى جفاف الأزهار وتساقطها .

ثم نحافظ على الري المعتدل أثناء بداية فترة عقد الثمار إلى أن تصل إلى حجم النمو الأول لأن نقص الري في هذه المرحلة يؤدي إلى تساقط الثمار وزيادته أيضاً يؤدي إلى تساقط الثمار ، بعد ذلك يتم الري بمعدل متوسط رية كل عشرة أيام ويجب الاهتمام بالري في هذه المرحلة لأن توفر الماء في هذه المرحلة لأن توفر الماء في هذه المرحلة يؤدي إلى زيادة نمو الثمار ويجب العناية بالري أثناء مرحلة نضج الثمار ولكنه تزداد الفترة بين الريات إلى 15 يوم لأن زيادة الماء في هذه المرحلة تؤدي إلى قلة وجودة الثمار ونقص الماء يؤدي إلى قلة حجم الثمار والمحصول ونقص واضح في جودة الثمار من اللون والطعم والحلاوة . وتقل حاجة الأشجار للري بعد مرحلة جمع المحصول .

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 11:36 AM
فوائدها الصحية


* تحتوي كمية كبيرة من فيتاميتن سي .
* بها نسبة عالية من الحديد وتعمل على بناء الدم .
* تحوي كميات من البوتاسيوم و الماغنيسيوم الهام لعلاج تقلص العضلات وإزالة التوتر.
*تحتوي فيتامين ب المقوي للجهاز العصبي .
*غنية بمادة البيتاكاروتين المضاد للأكسدة.
*تحتوي على حامض الجلوتامين وهو غذاء للمخ والتركيز والذاكرة.
*تحتوي الحبة الواحدة المتوسطة من المانجو على 40% من إحتياج
الجسم اليومي من الألياف وهي علاج للإمساك والقولون العصبي .

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 11:37 AM
طرق تطعيم المانجو

( أ ) طرق التزرير ( التطعيم بالعين ) :
ويتبع فيها

التزرير الدرعي.
التزرير بالرقعة .
ويستخدم التزرير بالرقعة في الأصناف التي يصعب تطعيمها بطريقة التزرير الدرعي . ويجري التزرير عموما على ارتفاع 25 سم وعلى بادرات بعمر 18 – 24 شهر ويمكن إجراؤه على بادرات بعمر سنة ويعتبر شهر إبريل ومايو أنسب موسم للتزرير .

( ب ) طرق التركيب ويتبع فيها عادة :

التطعيم باللصق .
التطعيم القمي بالقلم .
التطعيم الجانبي بالقلم .

1- التطعيم باللصق :
هو أقدم طرق إكثار المانجو بالتطعيم وأكثرها انتشارا ويمتد موسم التطعيم باللصق من مارس – حتى سبتمبر . ويتم على ارتفاع 25 سم من قاعدة ساق الأصل . ويبلغ طول مسطح الإلتصاق 8 – 10 سم ويجري قرط الطعم أسفل منطقة الالتحام بقليل كما تقطع قمة الأصل فوق منطقة الالتحام وذلك بعد ثلاثة أشهر من إجراء اللصق .

ويفضل أن يكون طول فرع الطعم 40 – 50 سم فوق منطقة الالتحام وتجري هذه الطريقة على أصل بعمر 18 – 24 شهر في أصيص مناسب . وتستمر رعاية النبات المطعوم باللصق لمدة عام قبل أن يغرس بالمكان المستديم .

ويعاب على هذه الطريقة رغم ارتفاع نسبة نجاحها طول الفترة بين زراعة البذرة وصلاحية الشتلة المطعومة للغرس والتي تصل إلى ثلاث سنوات . وقلة عدد الشتلات التي يمكن تطعيمها بالإضافة إلى ضرورة تربية أمهات الطعم على ارتفاع قصير لتسهيل عملية التطعيم .

2- التطعيم القمي بالقلم :
يجري على بادرات بعمر 8- 9 شهور خلال الفترة من أبريل إلى أغسطس ويفضل أبريل ومايو ويجب توفير الحماية من الجفاف لأقلام التطعيم التي يتم تجهيزها من أفرخ دورة نمو الربيع أو الخريف السابق بطول 15 – 20 سم، وبسمك 3- 6 ملليمتر . ويجري تجهيز بادرة الأصل بقرطها على ارتفاع 20- 25 سم ثم يعمل شق بقمة بادرة الأصل بطول 4 – 7 ويرشق القلم المزال أوراقه بقاعدته المشطوفة من الناحيتين في شق الأصل ويربط جيدا بشرط من البولي إيثلين ثم يغطي بكيس من البولي إيثلين ويربط جيدا أسفل بحوالي 3 سم لتوفير رطوبة مناسبة حول قلم الطعم داخل الكيس إيثلين ويربط جيدا أسفل الطعم بحوالي 3 سم لتوفير رطوبة مناسبة حول قلم الطعم داخل الكيس .

وتخرج النموات الجديدة الملونة على خشب الطعم بعد عشرة أيام من التطعيم .

ويفك الكيس بعد ثلاثة أسابيع من إجراء التركيب . وتصبح الشتلات صالحة للغرس بالمكان الدائم بعد خمسة أشهر .أي بعد سنة ونصف من زراعة بذور الأصل بدلا من ثلاث سنوات في حالة التطعيم باللصق .

3- التطعيم الجانبي بالقلم :
ويشبه في طريقة تنفيذه ومزاياه التطعيم القمي بالقلم لكن يفضله من حيث ضمان عدم المخاطرة وارتفاع نسبة النجاح حيث لا يقرط الأصل فوق الطعم إلا بعد عملية التركيب .

ومن البديهي أن القلم يتم بري قاعدته من جهة واحدة فقط . وتتبع الطريقتان أيضا مع الأشجار المسنة والرديئة عند الرغبة في تغيير الصنف المثمر بصنف آخر .

ويجري التطعيم بالقلم الجانبي أيضا خلال الفترة من أبريل حتى نهاية أغسطس ويفضل أبريل ومايو .

النباتات المكثرة خضرياً تزهر فى العام الثالث أو الرابع بينما المكثرة عن طريق البذرة تحتاج من 8 - 10 سنوات حتى تزهر .


منقول

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 11:38 AM
المنغا "المانجو" :

Le manguier (The Mango-tree)
جنس شجر مثمر من الفصيلة البطمية "Anacardiacees" , وثمرته "La mangue" نووية
تؤكل و تعصر , ويصنع منها مربى و مخلل.
وتعتبر " المنغا " من أقدم أنواع الفاكهة التي تنبت في المناطق الحارة ,
وهي تزرع منذ ستة آلاف سنة , وكانت شجرة مقدسة في الهند.


تاريخ شجرة المنغا :

قيل : إن أصل هذه الشجرة من الهند , ومنها انتشرت في العالم , وروي ان ناسكاً هنديا اسمه "هاريداس" كان يتغذى بالمنغا , ويعالج ببزورها أمراض البرد.
تزرع المنغا الآن في في أفريقيا و آسيا و أمريكا , ومنها نحو 500 صنف , شجرة المنغا ذات منظر جميل , و خضرة دائمة , وأزهاراها صغيرة حمر ناصلة , و ثمرتها تختلف بحسب النوع شكلا و حجما , ولبها برتقالي او احمر اة اصفر , وهو شديد الحلاوة و الطعم العطر عند النضج , و الثمار الرديئة وغير الناضجة تكون ليفية ذات حموضة غير مرغوب فيها.

العرب عرفوا " المنغا " :

لقد عرف العرب "المنغا ", وورد ذكرها في كتب عربية قديمة , منها كتاب (( شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل لشهاب الدين الخفاجي )) الذي تحدث عنها تحت عنوان " الأنبج ج الانبجات " فقال : أصلها من الفواكه الهندية المعروفة بأنواعها , ولكل منها طعم يختلف عن غيره , ويقال لها ( المنجو - المنجة ).
وقال عنها كتاب " المفردات لأبن البيطار " : هو حمل شجرة تربى بالعسل , وقال الانبجات هي المربيات.
وقيل ان العرب عربوا الاسم الهندي " أنبة , عنبا , عنب " باسم " الأنبج ".

المنغا في الغذاء :

تحوي ثمرة المنغا 1% من البروتئين , و 20% من المواد السكرية , و 0.5% من الدهن , و 0.5% من الأحماض العضوية , وبعض الفيتامينات , و 0.5% من المواد المعدنية.
يتناول الهنود المنغا بكثرة ويعتبرونها غذاء مفيداً , وهم يطبخونها و يأكلونها ويشربون مرقها للوقاية من ضربة الشمس.
وتقدم المنغا اليوم غذاء لخمس سكان العالم , وهي تؤكل نيئة , وتجفف و تحفظ , وتستعمل في السلطات و الصلصات وغيرها .

المنغا في الطب الحديث :

وفي الطب الحديث يوصف شراب المنغا ملينا و هاضما , و تجفف بذورها في الشمس و تسحق , وتؤخذ لمكافحة الاسهال و الزنتارية و لاسقاط الديدان المعوية.
ومما يذكر ان الطب الهندي القديم كان يعالج بعض امراض الصدر و الحلق بأوراق المنغا بشرب مغليها أو استنشاق دخانها.

منقول

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 11:39 AM
تتضمن 30صنفاً من المانجو تعد الأفضل عالمياً

المانجو والموز ثروة جازانية تنتظر التسويق


قطاع الإنتاج الزراعي من القطاعات المهمة وهو القطاع المعني بالتنمية وذلك نظراً لما تتمع به جازان وخاصة محافظة (أبي عريش) التي تتمتع بموقع جغرافي فريد جعل وزارة الزراعة تخصص إمكاناتها ومنها إقامة محطة الأبحاث الزراعية والمنشآت والإمكانات اللازمة لإجراء البحوث الزراعية للنهوض بالمنطقة زراعياً.
وقد مر هذا المركز بعدة مراحل ابتداء من المرحلة الأولى عام 1392ه مرحلة البحث والتجارب على مختلف أنواع المحاصيل الحقلية والخضار وتوصل إلى نتائج تمثل معلومات علمية أفادت تنمية المنطقة زراعياً إلى ان وصلت إلى المرحلة الحالية وهي مرحلة التوسع في دراسة واكثار الفاكهة الاستوائية وشبه الاستوائية وأهمها فاكهة المانجو والجوافة والباباي والتين والأناناس فبين عامي 1402ه و 1404ه تم إدخال أنواع وأصناف من أشجار الفاكهة الاستوائية لغرض دراستها وتقييمها تحت ظروف المنطقة المناخية وقد دلت النتائج على نجاحها مما ساهم في التوسع في زراعتها وتعميمها على مزارع المنطقة مع ارشادهم وتشجيعهم على استخدام نظم الري الحديثة وقد شمل التطور بالمركز إنشاء مختبر التربة والمياه وزود بأهم الأجهزة الخاصة بعمل التحاليل اللازمة لعينات التربة والمياه الخاصة بالمزارعين مع تقديم النصائح فيما يخص صلاحية المياه والتربة لأنواع المزروعات المختلفة وتم إنشاء مشتل حديث بمساحة 2880م 2لاكثار المانجو مزود بنظام ري التنقيط بالإضافة إلى مشتل اكثار الجوافة والتين بمساحة 2480م 2وأيضاً مشتل لإنتاج شتلات معدات الرياح والزينة بمساحة 2550م

ويأتي إنشاء أو إقامة هذه المراكز والمشاتل بمحافظة أبو عريش شرق جازان لما تتمتع به من أراضى زراعية خصبة ومياه جوفية وفيرة مما يساعد على قيام صناعة زراعية متطورة تساهم في نهضة المنطقة وتعزيز مكانة الاقتصاد الوطني.

كما نجحت بالمنطقة زراعة الموز بواسطة الأنسجة وذلك لما تتمتع به أراضي محافظة أبو عريش تتمتع بمقومات كبيرة جداً لإنتاج فاكهة الموز التي تعتبر فاكهة الغني والفقير نظراً لكون سعرها في متناول الجميع وتقع هذه المنطقة الزراعية بجانب وادي جازان مما سهل عمليات الري بصورة كبيرة وكذلك تربة المنطقة طينية والتي تكون عادة حافظة للمياه من التسرب إلى داخل الأرض تساهم بشكل كبير في توفير تكاليف الري.

"الرياض الاقتصادي" قام بزيارة مركز الأبحاث الزراعية بأبي عريش والالتقاء بمدير مركز الأبحاث الزراعية المهندس محمد بن ناصر منور آل قاسم. الذي حدثنا عن شجرة المانجو التي تعد أبو عريش وصبيا متخصصتين في زراعة هذه الفاكهة والتي تحظى بالدعم وخصص لها مهرجان سنوي تشرف عليه امارة جازان ويتم رعاية هذا المهرجان من قبل صاحب السمو الملكي أمير منطقة جازان وتشارك في هذا المهرجان الهيئة العليا للسياحة والعديد من الشركات والمزارعين والأفراد وقد حققت زراعة المانجو في أبو عريش وهي فاكهة استوائية النجاح الباهر ويهدف هذا المهرجان بالتعريف بأصناف المانجو الجازاني إلاّ ان هذه الفاكهة بحاجة ماسة إلى التسويق وكذلك التعريف لدى الناس عامة بأن فاكهة المانجو الجازاني من أجود أنواع المانجو عالمياً وقد أوضحت المسوحات ووفقاً لما ذكره المهندس محمد ناصر منور آل قاسم المدير العام لمركز أبحاث أبو عريش بأن هناك ثلاثين صنفاً من المانجو ويمر القطاع الزراعي بجازان بنقلة تحول جديدة تتمثل في ظهور مزارع متخصصة في إنتاج الفواكه والتي تشمل المانجو ويأتي هذا التحول على اثر مرحلة سابقة من التنمية الزراعية التي كانت تستغل المياه الجوفية في إنتاج الخضروات مؤكداً ان نجاح زراعة المانجو يعد ميزة اقتصادية في حد ذاتها وأصناف المانجو يتميز بمواصفات خاصة يؤدي إلى ارضاء أذواق شرائح متعددة من المستهلكين بشتى أصنافهم.

وحول اكثار وزراعة المانجو قال المهندس آل قاسم المانجو من أشجار فاكهة المناطق الاستوائية حيث ان موطنها الهند ولكنها تنمو وتثمر بدرجة أفضل في المناطق شبه الاستوائية حيث نجحت زراعتها في أكثر من 85دولة في العالم وهي أشجار مستديمة الخضرة تظل أوراقها طوال العام وتعمر الأشجار لأكثر من مائة عام عام وقد يصل ارتفاعها 10- 40م ويحتوي لب الثمرة والذي يمثل 60- 75% من وزن الثمرة على حوالي 48ماء، 15% سكريات 5% بروتين بالإضافة إلى ان ثمرة المانجو غنية بالمواد المعدنية والتي تدخل في تكوين الدم والعظام والعصارات الهضمية.

اكثار المانجو

تؤخذ البذور من الثمار الناضجة من أشجار سليمة ذات جذور قوية ونمو وافر ويجب زراعة البذور خلال أسبوع واحد من استخلاصها من الثمار وذلك رأسياً على عمق 2- 5سم ويمكن تقشيرها للاسراع من انباتها بالرغم من عدم وجود فترة سكون لها وقد تزرع في مرافد البذرة ثم تنقل إلى أكياس من البلاستيك أو إلى أرض المشتل بعد تقصيصها وذلك بعد 8- 10أسابيع من وقت زراعة البذور وعادة يتم نقلها إلى الأرض المستديمة بعد عام.

التطعيم

يتم التطعيم على الشتلات بذرية يتراوح عمرها ما بين 9- 18شهراً وقد يزداد نجاح التطعيم على أصول صغيرة السن في بعض الدول عن الأخرى ويجري عادة التطعيم خلال سريان العصارة على الا تتعرض الشتلات بعد ذلك إلى ظروف جوية سيئة كما يجب اختيار الأمهات الجيدة والسليمة لأخذ الطعوم منها ويفضل ان يكون سمك الأصل والطعم متساوياً ويتم بطرق مختلفة وهي التطعيم باللصق بالتطعيم بالتسميد (ج) التطعيم بالتعليم وهو المتبع في مشتل المركز.

أمراض أشجار المانجو

تتعرض أشجار المانجو للإصابة ببعض الأمراض الهامة سواء المعدية أو غير المعدية والتي تؤثر على نمو الأشجار وكمية وجودة المحصول.

وحول عدد الشتلات المنتجة في مشاتل المركز أشار المهندس منور قال مانجو 377600، جوافة 89990، تين 12342، باباي 159152، زينة 459975، الذرة الشامية 101185، الذرة الرفيعة 17220، فول سوداني 11197، علف كلاتوريا

1701.كما تم منح المزارعين عدداً من الطعوم تقدر بحوالي 35440وتمت زيارة عدد 8155زيارة ميدانية كما بلغت عدد المزارع 1706مزرعة.

--------------------------------------------------------------------------------

بين بدايتين11-05-2008, 01:57 PM
يا مجممي , يبدو أنك تجلس قريب من صندوق مانجو و تستمتع بالطعم و الكتابة .

--------------------------------------------------------------------------------

الملك 99911-05-2008, 03:14 PM
ما شاء الله عليك أخوي المجممي ,


ملف كامل متكامل عن فاكهة المانجووو ,


يسلملي ابداعك اخووي ,,,

--------------------------------------------------------------------------------

المجممى11-05-2008, 10:17 PM
لب المانجو يمنع تكاثر الخلايا السرطانية

أفادت دراسة حديثة بأن لب المانجو يحتوي على عناصر فعالة لعلاج سرطان البروستاتا، مؤكدين أنه يوقف تكاثر الخلايا السرطانية بدرجة كبيرة لإحتوائه على مركب كيماوي إلى جانب فيتامينات وأحماض عضوية تساعد على وقف المرض.

وطبقاً لما ورد "بجريدة الخليج الإمارتية"، ذكر مركز أبحاث السموم بمدينة لكناو بولاية اوتاربراديش شمالي الهند، أن لب المانجو يحتوي على مادة تعرف الـ "لوبيل" وهو مركب كيماوي فعال في علاج سرطان البروستاتا ، كما أن المانجو تعتبر واحدة من أغنى المصادر الطبيعية "بالبيتاكاروتين" وهي مادة مضادة للأكسدة، بالإضافة إلى إحتوائها على مجموعة من فيتامين "ب" الذي يساعد على تقوية الجهاز العصبي.

وأوضحت الدراسة أن المانجو يوجد بها إنزيم يساعد على تهدئة المعدة، كما أنها تحتوي على فيتامين "سي"، وفي الهند تستخدم المانجو لإيقاف النزيف وتقوية القلب وتنشيط الذهن، لأنها تعمل على بناء الدم وتساعد في حالات الإصابة بالأنيميا لإحتوائها على نسبة عالية من الحديد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
 

معلومات عن المانجو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسه طه حسين ::  ::  :: -