منتديات مدرسه طه حسين
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك

ليكون مميزا بين المميزين

فأهلا بك

في منتديات مدرسة طه حسين

منتديات مدرسه طه حسين

منتدى العلم والايمان:
 
الرئيسيةحالة الطقسمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موقع محمد رسول الله
السبت يناير 14, 2017 10:56 pm من طرف دنيا ناطور

» احلى ترحيب
السبت يناير 14, 2017 12:02 am من طرف عمر عيسى

» صباح الخير لكل اعضاء المنتدى
الجمعة يناير 13, 2017 11:57 pm من طرف عمر عيسى

» فن تحقيق ارادتك
الجمعة يناير 13, 2017 10:39 pm من طرف دنيا ناطور

» عيد ميلاد ادهم
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:49 am من طرف Griezmann

» ستي جميله مرزوق _من يوسف جمال
الجمعة نوفمبر 20, 2015 11:02 pm من طرف مصطفى مره

» بكل فخر واعتزاز نحتفل بعيد ميلاده
الخميس أكتوبر 08, 2015 8:32 pm من طرف مصطفى مره

» تطور الادب
الخميس فبراير 26, 2015 8:16 am من طرف محمد صبيح

» الدوحة الباسقة
الثلاثاء فبراير 24, 2015 3:56 am من طرف محمد صبيح

» حوار وفاء يوسف حول رواية ( اولاد حارتنا ) للاديب الكبير ( نجيب محفوظ ) مع محمد صبيح
الأحد يناير 25, 2015 7:51 am من طرف محمد صبيح

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 145 بتاريخ الأحد سبتمبر 29, 2013 7:18 am
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 من فنون الادب ( القصة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد صبيح
عضو فضي


ذكر
عدد الرسائل : 77
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 17/05/2012
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: من فنون الادب ( القصة )   الجمعة يوليو 06, 2012 4:47 am

القصة , من الفنون الادبية الرفيعة تعتمد على عنصري الإثارة والتشويق وإذا فقد احد العنصرين لا شك ان القصة تصبح هزيلة

وهي من اقرب الكلام والحديث الى النفوس لان معنى القصة الحديث والخبر لأنها تُقطع من جملة الكلام

قال تعالي ( نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القران) سورة يوسف )
سورة الكهف (فارتدا علي أثارهما قصصا)
يتناقل الخلف عن السلف في كافة المجتمعات بعض القصص الممتعة الطريفة ذات الأثر الوجداني لدى الناس وبعض الحكايات الغابرة التي قد تلذ بها الاسماع وتتعظ بها النفوس فتربط الانسان بأسرته ومجتمعه بعادات وتقاليد موروثة واداب اجتماعية اصيلة
حيث تصبح جزأ من حياته وثقافته فيحافظ على هذا التراث الأصيل
ومما يتندر به ويرويه الخلف عن السلف قصة مشهورة على السنة الناس وافواههم فيفاخرون بها ويفخرون تعرف بقصة (مسعود)
ذاك االشاب الذي خرج من موطنه (خوارزم) قاصدا حاضرة الدولة الاسلامية آنذاك (بغداد)أيام احد خلفاء بني العباس, حيث حطت به الرحال هناك, جيث شهدت هذه الارض اقدم الحضارات الانسانية , وفي اثناء تجول مسعود في شوارع بغداد وأزقتها إذ رأى شابا يلقي بشيخ ارضا وينهال علية ضربا ولكما , حتى كاد الشيخ يهلك , ويستغيث ولا مغيث , وما ان رأى هذا المنظر اضطرب اضطرابا شديدا وهجم على الرجل وانقذ الشيخ من بين يديه , وانقذ حياته . فولى الرجل هاربا والشيخ يئن ويتألم ويدعو لمسعود بالخير ويثني عليه ويشكره .
وقال له : الحمد لله الذي بعثك لي وانقذت حياتي, ولولاك لهلكت وقتلني ذاك الرجل .وكما ترى لا أملك شيئا اكافئك به , واجزيك نظير فعلتك هذه . فقال له مسعود : انا لا اريد منك جزاء ولا شكورا , فقد قمت بهذا رحمة بك وهمة ومروءة , ولا انتظر منك شيئا . عندئذ قال الشيخ لمسعود: ان اصابتك ملمة واشكل عليك عسر وضيق فاطلبني قريبا من المقبرة تحت الشجرة حيث أقيم هناك
فانصرف كل منهما في حال سبيله , اما مسعود فقد سار الحظ في ركابه والسعد الى جانبه وساعدته الظروف والاقدار لما يتمتع به من ذكاء ومزايا كريمة طيبة, تقلد بعض المناصب الهامة في ديوان الخلافة حتى اصبح حاجب الخليفة ونادمه, وفي ذات يوم تذكر مسعود ذاك الشيخ , فأراد ان يطمئن عليه , فتوجه لزيارته , وعندما وصل اليه لاقاه بترحاب وسرور واشتد فرحه بقدوم مسعود عليه , ولما اطمئن كل منهما على الاخر هم مسعود بالعودة . بادره الشيخ قائلا : اريد ان اقدم لك نصيحة وفضلا , انظر يا بني الى الشجرة فوقنا ترى ثلاث حبات بثلاثة الوان عليك ان تختار واحدة منها , فقال مسعود: فما دلالة كل حبة وكل لون ؟ قال الشيخ : لا اقول حتى تختار واحدة, فأطرق مسعود مفكرا ومد يده والتقط الحبة ذات اللون الابيض. فسر الشيخ بأختياره . وقال له : اسمع يا بني ابين لك الان دلالة ما اخترتنه .
فاللون الابيض دلالة على النساء , فتكون محبوبا عند كل امرأة تشاهدك فتحبك وتنال حظوة كبيرة عندهن , نعم اليست المراة نصف المجتمع ومكانتها ومنزلتها كبيرة عالية . وأما اللون الاحمر فيدل على العلم فلو اخترت االلون الاحمر لاصبحت من اعظم العلماء ومشاهيرهم , وعندما تجلس بين الناس قد لا يفهم ما تقول فتصبح كمن يتفلسف بالامور فقد ينفض الناس من حولك ولا يفهمون ما تقول , وأما اللون الاصفر فدلالته على المال ولو اخترت هذا اللون لكنت من اغنياء الدنيا ,فيلتف الناس من حولك ينافقونك ويتملقونك لمالك ويتزلفون اليك . فأعجب مسعود بقول الشيخ وشكره ثم انصرف.
وفي ليلة من الليالي راى الخليفة رؤيا في نومه ازعجته , فهب مذعورا مضطرب الجنان مرتجف الجوارح , فاستدعى مسعود وجاءه على عجل فقال له: ما بك يا امير المؤمنين ؟ اراك متغير الحال مضطربا . فقال : رايت رؤيا مثيرة مرعبة وسرد له رؤياه . فقال له مسعود:
سأتيك بالاجابة , توجه مسعود من فورة الى الشخ مسرعا , وحدثه بما رآه الخليفة , فقال له : اصغ لي يا بني ان امرا خطيرا سيحدث ومرضا واسعا سيعم حاضرة الخلافة ويصاب الناس بالخبال والجنون . فقال مسعود وكيف ذلك ؟ فقال :اذا رأيت السماء أدلهمت وتلبدت بالغيوم وامتلأت بالسحب وامطرت , فكل من يشرب من ماء هذا المطر يصيبه هذا الوباء الخطير ولا برء منه ولا شفاء . فقال مسعود: وما العمل ؟ قال الشيخ تجمع ماء في بئر يكفيكما فترة من الزمن الى ان يزول هذا المطر فتكون بنجاة من الاصابة بهذا المرض الوبيل , والويل كل الويل لمن يشرب من هذا الماء , فعمل مسعود بنصيحة الشيخ حيث قام الخليفة بذالك . ولما ازف الوقت وحان نزول المطر وانهمر, امتلات الساحات والميادين والطرقات فاستبشر الناس الخير وعمهم السرور والفر ح بنزول الغيث . وما هي الا ليال قليلة حتي اصبح الناس في جنون ومس وخبل بعد ان شربوا من الماء . انتشروا في ميادين بغداد وطرقاتها وهم يصرخون ويعيثون فسادا في المدينة . يحطمون الشوارع والحوانيت وضجت المدينة بأهلها وعم الخطر والاذى واخذوا يهتفون بالسباب والشتائم وينادوا بسقوط الخليفة وخلعه متهمين الخليفة واركان خلافتة بالفسوق والفجور والفساد, ولم تهدأ هذه الجموع. وخرج اليهم الخليفة وحاجبه مسعود يطلبون منهم ان يعودوا الى رشدهم وصوابهم ترغيبا وترهيبا ولكنهم عبثا يحاولون . عاشت بغداد عندئذ تموج بالفوضى وتعج بالاضطرابات فسأل الخليفة مسعود المشورة والرأي والمحرج مما هم فيه , فقرر مسعود الذهاب الى الشيخ سائلا المخرج من هذا الحال. فقال له الشيخ مشيرا الى ان يبلغ الخليفة ان يشرب من الماء الذي شرب منه الناس ويصبح مثلهم واحدا منهم اذ لا فائدة من تطبيق القانون واعادة النظام والامن في ظل هذه الحالة ولا سلطان له عليهم . عاد مسعود مشيرا على الخليفة بما طلب منه الشيخ فشرب الاثنان وتساوى الخليفة والرعية حيث لا ينفع العقل مع المس والجنون. اصبح الخليفة حاكما عليهم وعاد الهدوء الي بغداد . وانصرف الناس الي أعمالهم.
فأنت عزيزي القارئ لك ان تسقط هذه القصة على الواقع وعلى أي ميدان من ميادين المجتمع .


عدل سابقا من قبل محمد صبيح في الجمعة يوليو 06, 2012 6:43 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة البيلسان
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1765
العمر : 35
الموقع : مثلما أقوم بأختياري لِـ ملابسي-حقائبي- أحذيتي- طعم قهوتي- تسريحة شعري- أقوم بأختيار مزاجي أيضا في كل يوم أكون بين خيارين؟؟ هل أصنع يومي جميلا يريحني أم أتكاسل عنه وأنهيه بقدر ألمستطاع جملوا أيامكم بأختياركم.
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 22/04/2009
السٌّمعَة : 13

مُساهمةموضوع: رد: من فنون الادب ( القصة )   الجمعة يوليو 06, 2012 5:59 am









القصص : تتبع الأثر




: أي تتبعته ، والقصص مصدر ، قال القرآن : " فارتدا على أثارهما قصصا " أي




رجعا يقصان الأثر الذي جاءا به . وقال على لسان أم موسى " وقالت لأخته




قصيه " أي تتبعي أثره حتى تنظري من يأخذه . والقصص كذلك : الأخبار المتتبعة




قال القرآن " إن هذا لهو القصص الحق " ، وقال : " لقد كان في قصصهم عبرة




لأولى الألباب " والقصة : الأمر ، والخبر ، والشأن ، والحال وقصص القرآن:




أخباره عن أحوال الأمم الماضية ، والنبوات السابقة ، والحوادث الواقعة _ وقد



اشتمل القرآن على كثير من وقائع الماضي ، وتاريخ الأمم ، وذكر البلاد والديار .



وتتبع آثار كل قوم ، وحكى عنهم صورة ناطقة لما كانوا عليه . قال الشيخ محمد




بن عثيمين: القصص والقص لغة : تتبع الأثر [[وفي الاصطلاح]] : الإخبار عن




قضية ذات مراحل يتبع بعضها بعضًا .




وقصص القرآن أصدق القصص لقول القرآن : " ومن أصدق من الله حديثًا " وذلك




لتمام مطابقتها للواقع . وأحسن القصص لقول القرآن : " نحن نقص عليك أحسن




القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن " وذلك لاشتمالها على أعلى درجات الكمال في




البلاغة وجلال المعنى . وأنفع القصص لقول القرآن : " لقد كان في قصصهم




عبرة لأولي الألباب " وذلك لقوة تأثيرها في إصلاح القلوب والأعمال والأخلاق




الى استاذ اللغه العربيه وسيد الحروف العربيه


اسمح لي أن أبدي إعجابي بقلمكَ و أسلوبك



راااااااااااااااائع ما كتبت

استاذ محمد صبيح








توقيع زهرة ألبيلسان






هذه" بصمتي"

ِِ تنثر لكم شذا مسك فكري ِِِ

ِِأما أنا فلن تجـــــــدوني هنا ِِِكثيرا

ِِفشذاي و إن وصلكم فلأنه ِِِ

مســــــكٌ فـــواح

ِِأما مكاني فهـو العلياءُ بعيدة هناك في السماء ِِِ

ِِحيث للفـكر إرتقاءُ و للأنفاس طيبٌ و نقاءُِِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mozilla.com/en-US/firefox/new/
عاشقة الغروب
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 690
العمر : 46
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 14/02/2011
السٌّمعَة : 17

مُساهمةموضوع: رد: من فنون الادب ( القصة )   الإثنين يوليو 09, 2012 5:26 am




استاذ محمد صبيح :


بارك الله فيك ويعطيك العافية على ما تكتبه

لنا في هذا المنتدى النافع .

القصة التي طرحتها قصة في غاية الاهمية

والروعة لانها من قصص القران الكريم وهي

نافعة ومفيدة جدا وانا اشكرك على ابداعك الرائع.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahaschool.yoo7.com
تيجان
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1104
العمر : 43
الموقع : -"قسما بربي سأجعل الحياة تبكي من جبروت ابتسامتي .. ? ! -"وسأضع كرامتي فوق رأسي وسأضع قلبي تحت قدمي .. ? ! -"ليرحل من يرحل لم أعــد أهــتـم .. ? ! -"فأنا لا التفت للوراء أبدآ .. ? ! -"لن تهدم الدنيا ولن تغلق أبواب السماء .. ? ! -"فالحب والتقدير لا يأتي بالتوسل والرجاء .. ? ! -"فإذا كان وجودهم شيء فكرامتي أشياء.. ? ! أعتز أنا بكرامتي و تعلمت أن اكون ملك على عرش ذاتي أتحدى نفسي كي أحقق أحلامي ولا أنتظر الرحمة من أحد ..!
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
السٌّمعَة : 34

مُساهمةموضوع: رد: من فنون الادب ( القصة )   الأربعاء يوليو 11, 2012 3:38 am

استاذ محمد صبيح

بحار اللغة العربية

ها نحن نبحر معك دائما

لنكتشف في كل مرة محطة مهمة

في لغتنا العربية الاصيلة

وانا اطوق دائما بالابحار معك

لاكتشاف لغتنا وفهمها على اكمل وجه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من فنون الادب ( القصة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسه طه حسين :: المنتديات التربوية :: منتدى الشؤون التربوية والتعليمية :: ادبيات - محمد صبيح-
انتقل الى: