منتديات مدرسه طه حسين
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك

ليكون مميزا بين المميزين

فأهلا بك

في منتديات مدرسة طه حسين

منتديات مدرسه طه حسين

منتدى العلم والايمان:
 
الرئيسيةحالة الطقسمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موقع محمد رسول الله
السبت يناير 14, 2017 10:56 pm من طرف دنيا ناطور

» احلى ترحيب
السبت يناير 14, 2017 12:02 am من طرف عمر عيسى

» صباح الخير لكل اعضاء المنتدى
الجمعة يناير 13, 2017 11:57 pm من طرف عمر عيسى

» فن تحقيق ارادتك
الجمعة يناير 13, 2017 10:39 pm من طرف دنيا ناطور

» عيد ميلاد ادهم
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:49 am من طرف Griezmann

» ستي جميله مرزوق _من يوسف جمال
الجمعة نوفمبر 20, 2015 11:02 pm من طرف مصطفى مره

» بكل فخر واعتزاز نحتفل بعيد ميلاده
الخميس أكتوبر 08, 2015 8:32 pm من طرف مصطفى مره

» تطور الادب
الخميس فبراير 26, 2015 8:16 am من طرف محمد صبيح

» الدوحة الباسقة
الثلاثاء فبراير 24, 2015 3:56 am من طرف محمد صبيح

» حوار وفاء يوسف حول رواية ( اولاد حارتنا ) للاديب الكبير ( نجيب محفوظ ) مع محمد صبيح
الأحد يناير 25, 2015 7:51 am من طرف محمد صبيح

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 145 بتاريخ الأحد سبتمبر 29, 2013 7:18 am
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد صبيح
عضو فضي


ذكر
عدد الرسائل : 77
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 17/05/2012
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: اللغة العربية    الأحد يوليو 07, 2013 4:16 am

[]اللغة العربية  ذات علوم  كثيرة تنسب  اليها تتفرع منها وتنبثق عنها , وكل علم  له شأنه  وشأوه , والحاجة الماسة الداعية اليه , وكل علم له دوره الذي  يقوم به , وفائدته

الاصطلاحية

والجمالية التي تستفاد منه , ومع ان لكل علم اغراضه الخاصة   الا ان هذه العلوم جميعا يكمل بعضها بعضا فبينها صلة ورحم , لانها منبثقة جميعها  ومتولدة كلها  من ابنة  مضر

لغة القرآن الكريم فنحن نجد صلة وثيقة بين علمي النحو  والصرف ومتن اللغة  وفقه اللغة  وعلوم البيان والبلاغة . ولهذه العلوم البلاغية اثارها الحسية والنفسية التي تتصل اتصالا

مباشرا  بنواحي الحياة المتعددة , والبلاغة التي تمكن المتكلم ان يأسر المخاطبين  حينما يخترق ببيانه  واسلوبه البابهم  وقلوبهم , فاذا كان الناس يشترون العبيد باموالهم , فانهم

يشترون

الاحرار باحسانهم .وقد يكون الاحسان بما يفرج الكرب , ويستر الجسم  ويشبع  البطن , فانه كذلك بما يمتع العواطف ويقنع العقول ويؤثر في النفوس .ولكن ما الفصاحة والبلاغة .

حينما  نذهب  لنلتمس  في معاجم اللغة عن معنى الفصاحة والبلاغة , نجد ان هاتين  الكلمتين لا تخرجان عن السنن المألوفة  والاساليب المعروفة  في وضع  العرب لكلماتهم ,فهي

الكلمات التي ننطق بها الان وضع اكثرها   لتدل على اشياء  مادية محسوسة , لان العرب كغيرهم من الامم في نشأتهم الاولى لم تكن لهم الا الامور الضرورية  التي يتعاملون  بها

ويحتاجون اليها , وفي الاغلب امور ساذجة   لا تخرج  عن الحاجات  الاولى  لاي امة من الامم . فلم تكن هناك  امور معنوية  وقضايا حضارية  ليضعوا لها  الكلمات التي  تدل

عليها , فاي كلمة  ذات دلالة ثقافية اوحضارية  وفكرية  فعندما ترجعها الى الاصل  تجد انها وضعت لتدل على اشياء محسوسة , ثم تدرجوا في استعمالها الى ما كانت تدعو

الحاجة اليه من امور طارئة مع ملاحظة  الصلة بين هذه المعاني التي وضعت  لها  هذه الكلمات  , وان كانت قد مرت  بمراحل كثيرة متباعدة  خذ مثلا كلمة ( كتاب ) فلا

تذكر لها غير هذا المعنى وهو (الة الثقافة   ووسيلة العلم ) فالكتاب هو ذلك الشئ الذي يصلنا  بما حولنا , وبما هو بعيد عنا من شتى العلوم  والمعارف ,وحينما  ننظر في هذه

المادة  مادة ( ك ت ب )نجد ان العرب اول ما وضعوها لغير هذه الدلالة  التي نجدها  اليوم , لانهم لم يكونوا يعرفون  القراءة  والكتابة , وانما كان وضعها لشئ هم في أمس

الحاجة اليه ,انهم يريدون  ان يستروا اجسامهم  وعوراتهم  وان يتقوا  الحر  والبرد .لا بد اذن من لباس وهذا اللباس  لا بد له من خياطة  وحياكة ونسج  , لذا  نجد كلمة (كتب)

تدل على  ضم الخيوط لبعضها البعض  , فالكتب  لغة اذن . الضم والجمع  , ثم توسع  في هذه الكلمة  حينما دعت الحاجة  لذلك  والحت الضرورة ,واصبح العرب متعددة

يغزو بعضها بعضا , ولابد لكل قبيلة من اشداء يدافعون عنها , وتتقي شر الاعداء كما وقاهم اللباس شر الحر والبرد . وعندما رأوا هؤلاء المدافعين  وهم  يتجمعون ينضم

بعضهم اتلى بعض  وكان لا بد من كلمة توضع لهم وتناسب في الدلالة عليهم , فوضعت كلمة (كتيبة )  وامتد الزمن    وامتدت معه جذور الامة  واتسعت الفروع المنبثقة

عن هذه الجذور واصبح العرب لهم صلة بغيرهم  من الامم  وصارت هناك معاملات  واغراض  دعتهم الى ان يعرفوا  الخط ورسم  الاحرف   فلا بد  اذن  من كلمة يضعونها

او اسم لهذا المولود الجديد   وهو ضم الحروف بعضها  الى بعض فوضعوا لهذه  كلمة  (كتب) فتجد صلة لا من حيث  الناحية الشكلية  فحسب  وانما من الناحية الوظيفية

المعنوية كذلك , فكانما  ان النسج  الذي ضمت  فيه الخيوط  تقيهم الحر والبرد وتستر عوراتهم  ,كذلك الجند  تقيهم الاعتداء والعار وهكذا الكتابة والقراءة تقيعم انواعا كثيرة من

الاذى , وتجلب لهم اشياء كثيرة من  الخير .واذا اخذت اي كلمة من الكلمات تجد انهامرت بهذه المراحل , وتدرجوا في استعمالها من معنى لاخر ,,,,,,,,,,,,,,,,


الفصاحة لغة :  مادة فصاحة (ف  ص ح )كان اول وضع لها  عند العرب يتناسب مع حاجاتهم الاساسية , فالانعام تشكل جانبا هاما في حياتهم , ينسجون اصوافها  واوبارها

واشعارها ثيابا لهم , ويأكلون لحومها  , ويقرون اضيافهم  ويشربون البانها . فلا عجب اذن ان  نجد هذه المادة (ف ص ح )  يضعها العرب للبن الذي يحلب من الانعام  هذا

اللبن حينما يحلب يعلوه رغوة   فاذا خلا هذا الحليب من الرغوة التي تشوبه   سمي فصيحا اذن فصح اللبن خلا من الرغوة التي تشوبه وتكدره . فاستعملت هذه الكلمة لتدل على

الظهور والابانة  والسلامة من كل ما يشوب الشئ ويكدره   فافصح الصبح  حينما تزول الظلمة  التي تختلط  يضوئه , ثم استعملت  الفصاحة فيما بعد لتدل على الكلام  الظاهر

في معناه الخفيف على لسان من ينطق به وعلى سمع من يوجه اليه , ثم صار بعد ذلك للفصاحة فصلها الخاص بها الذي تعرف فيه شروطها  ومجالاتها

البلاغة

اما البلاغة فيظهر انها وضعت اول ما وضعت لتدل على الوصول الى المكان والنهاية الى الغاية التي يقصدها العرب في بداوتهم ورحيلهم من مكان لاخر , ثم تطور هذا اللفظ

ليشمل مع المدلول الحسي  امورا معنوية  ينتهي بها صاحبها الى ما يريد ان يصل اليه من غايات  متعددة . فلم تعد البلاغة محصورة في القول اولا , وان كان القول فيما بعد

اصبح اوسع ميادينها بل ميدانها الوحيد .

مما تقدم تدرك ان للفصاحة والبلاغة اصلين مختلفين في اول الوضع ,فالفصاحة وضعت  للخلوص من الشوائب لانها وضعت لخلوص اللبن ممما عليه من رغوة , والبلاغة

للوصول  والانتهاء .

فالفصاحة  والبلاغة  والبراعة والبديع كلها تدل على شئ واحد  (الكلام الجيد السهل الذي لا عيب فيه )[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تيجان
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1104
العمر : 43
الموقع : -"قسما بربي سأجعل الحياة تبكي من جبروت ابتسامتي .. ? ! -"وسأضع كرامتي فوق رأسي وسأضع قلبي تحت قدمي .. ? ! -"ليرحل من يرحل لم أعــد أهــتـم .. ? ! -"فأنا لا التفت للوراء أبدآ .. ? ! -"لن تهدم الدنيا ولن تغلق أبواب السماء .. ? ! -"فالحب والتقدير لا يأتي بالتوسل والرجاء .. ? ! -"فإذا كان وجودهم شيء فكرامتي أشياء.. ? ! أعتز أنا بكرامتي و تعلمت أن اكون ملك على عرش ذاتي أتحدى نفسي كي أحقق أحلامي ولا أنتظر الرحمة من أحد ..!
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
السٌّمعَة : 34

مُساهمةموضوع: رد: اللغة العربية    الأحد يوليو 07, 2013 9:08 am




اللغة وعاء الفكر ، و مرآة الحضارة الإنسانية التي تنكس عليها مفاهيم التخاطب بين البشر ، ووسيلة للتواصل السهل ، و عليه اهتم بها الإنسان ، و طور

آلياتها ليمكنها  من الضروريات ، لتصبح قادرة على احتواء كل جديد .

و اللغة العربية من اللغات السامية المتجذرة في التاريخ الإنساني ، وهي لغة القرآن الذي شرفها الله بنزول كلامه المقدس ، و قال عنها عز و جل :

{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } يوسف2

{ وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } طه113

{ قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الزمر28

{ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } فصلت3

{ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ } الشورى7

{ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }         الزخرف3

كما قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم : { أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ : لأَنِي عَرَبِيٌّ ، وَ القُرْآنَ عَرَبِيٌّ ، و َ كَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ } .

وقال حافظ إبراهيم عن لسان اللغة العربية :

   أنا البحر في أحشائه الدر كامن      ******      فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

هذا التشريف العظيم لهذه اللغة يستوجب منا نحن العرب أن نحافظ عليها و نقوِّيها ، و نجعلها لغة معاصرة بكل المقاييس ، و أول ما ينبغي علينا فعله ، إتقان

قواعدها .

جزاك الله خيراً استاذنا الفاضل  السيد محمد صبيح..

وبارك الله في جهودكم التي نعجز أن نوفيها حق شكرها ..

أسأل المولى الكريم أن يبارك في علمكم وعملكم ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسه طه حسين :: المنتديات التربوية :: منتدى الشؤون التربوية والتعليمية :: ادبيات - محمد صبيح-
انتقل الى: